محاضرة الحلبة: المدقع - المعرفة, أنا وإيماني في الأزمة

25.01.
18:00 - 20:00

عبر الانترنت

رابط إلى حدث

عنوان: النضال من أجل الحرية: Das Aufbegehren der Corona-Demos
* المرجع في: بروفيسور. دكتور. فابيان كيسل والبروفيسور في الدكتورة ريتا كاسال (جامعة فوبرتال)

في ذكرى القتل العنصري لحاليت يوزغات, الذي NSU اليميني 2006 ليس بعيدًا عن الحرم الجامعي قد ارتكب Holländischer Platz, يحدث منذ ذلك الحين 2012 تُعقد سلسلة المحاضرات ضد التطرف اليميني سنويًا مع مواضيع متغيرة في جامعة كاسل. بعد المحاضرة في الفصل الشتوي الماضي خصصت للديناميكيات الشعبوية اليمينية واليمينية المتطرفة في مجالات مختلفة من المجتمع المدني, نريد في فصل الشتاء القادم 2020/21 وجهة نظر التوتر بين المعرفة, الحكم على معتقداتي في أوقات الأزمات الاجتماعية. لا يزال من الممكن اعتبار معرفة الهياكل المحددة وتواطؤ NSU غير مضمون وغير مكتمل حتى يومنا هذا. يتم الاحتفاظ ببعض المعرفة تحت القفل والمفتاح حتى يومنا هذا - وقد ضمنت الافتراضات العنصرية ذلك لفترة طويلة, أنه تم تحديده في الاتجاهات الخاطئة.

في السنوات الأخيرة ، أظهرت الأزمات أنها تهديدات وجودية حقيقية (أزمة المناخ, حاليا "أزمة كورونا") المجتمع وكذلك روايات الأزمة, التي يتم التركيز عليها بشكل متزايد. تشير التحليلات التجريبية والنظرية إلى اضطرابات اجتماعية بعيدة المدى في أوقات الأزمات. يتم أيضًا تشخيص الأزمات في سياق وباء كوفيد 19 الحالي: يتم الآن لفت الانتباه إلى عواقب الوباء, التي عززت عدم المساواة الاجتماعية في إطار مجتمع منظم رأسمالي. هناك اتفاق على هذا, أن مثل هذه الأزمات العالمية والاقتصادية تثير حالة معينة من عدم الاستقرار في المجتمع وتضع الديمقراطية على المحك. أعطيت حركات اجتماعية أخرى سرد الأزمة, مثل صيف الهجرة 2015, والتي تم تصنيفها على أنها "أزمة لاجئين" - يستخدم الفاعلون اليمينيون تفسيرات تنكر العلم وتؤذي البشر, التي تقترن بتفسيرات مناهضة للتعددية وعنصرية.

وتوجد ما يسمى ب "عروض النظافة" في العديد من المدن الكبرى منذ بداية أبريل, الذين يُزعم أنهم يتظاهرون من أجل الحقوق الأساسية وضد تدابير احتواء الوباء - لكن مطالبهم لا تشير إلى الحقوق الأساسية لجميع الناس (ماذا عن هؤلاء, التي يتم الاحتفاظ بها على الحدود الأوروبية) أو القضايا الاجتماعية (مثل رواتب أفضل للعاملين في التمريض, اجتماعيا- والرعاية الصحية), ولكن على حقوقهم الفردية في الحرية. بالإضافة إلى "المواطنين المهتمين" والناشطين المناهضين للتلقيح ، يشارك أيضًا منظرو الجبهات, التي غالبا ما تحول هذه الأحداث إلى منبر لشعارات اليمين المتطرف. هناك صور معادية للسامية تُنشر علناً.

Auf diesen Veranstaltungen werden v. ل. المعلومات المفقودة والمعرفة الحصرية المفترضة المشتركة. هناك نفي المعرفة العلمية أو استغلالها. نأخذ هذه اللمحة عن الوضع الحالي للجائحة كفرصة, darüber nachzudenken:

ل) welche Rolle Wissen(schaft), Meinen und Glauben in unserer Gesellschaft spielen,

ب) welche Möglichkeiten derartige Krisen bieten, von Rechts vereinnahmt zu werden und

ج) was diese Aushandlungen für unsere Demokratie bedeuten.

Dabei möchten wir aus politikwissenschaftlicher, sozialwissenschaftlicher, erziehungswissenschaftlicher, geistes- und kulturwissenschaftlicher aber auch aus wissenschaftstheoretischer Perspektive Fragen beleuchten wie: Welches Wissen liegt über Rechtextremismus/-populismus vor und wo fehlt explizites Wissen? Wie vereinnahmt der autoritäre (Rechts-)Populismus Fake-Science für seine Belange? Wie kommt es dazu, dass sehr tradierte antisemitische Verschwörungsideologien weiter an Zuspruch gewinnen? Was unterscheidet eine Theorie von einer Ideologie? Welche Rolle spielte und spielt Wissenschaft eigentlich bei der Hervorbringung von stereotypen, stigmatisierenden Bildern? Wie findet wissenschaftliches Wissen Eingang in rechte Ideologien?

Wir wollen aber auch diskutieren, wie in solchen „Krisenzeiten“ Veränderung in Gang gesetzt werden kann: So wird der aktuellen Pandemie-Situation aber auch dem Sommer der Migration zugeschrieben, Solidarität in der Gesellschaft hervorzubringen. Neben den Herausforderungen, die sich dabei für die außerschulische Bildung oder die Soziale Arbeit stellen, على سبيل المثال. Demokratiebildung zu stärken, diskutieren wir auch die Möglichkeiten zivilgesellschaftlicher Gegenstrategien.

Das Konzept der Ringvorlesung sieht vor, Vertreter*innen aus verschiedenen Disziplinen (u.a. Soziologie, Politikwissenschaft, Geschichtswissenschaft, Erziehungswissenschaft, Soziale Arbeit, Psychologie, Literaturwissenschaft, Kulturwissenschaften, Sprachwissenschaft, Philosophie) einzuladen, die theoretische oder empirische analytische Einblicke in jüngere gesellschaftliche Entwicklungen geben. Wie in den letzten Jahren richten sich die Vorträge sowohl an die Mitglieder der Universität als auch an andere Einwohner*innen der Stadt Kassel; wieder sollen Studierende in diversen Modulen, insbesondere im Kernstudium und in Schlüsselkompetenzen, Studien- und Prüfungsleistungen erbringen können. Aufgrund der unsicheren Planungslage bzgl. des Wintersemesters könnten wir uns vorstellen, das Format als Online-Vorlesung zu planen.

أتمنى 'لي! (كال والتصدير في التقويم الافتراضي)